منتدى الاستاذ باحة للغة العربية وآدابها
اهلا وسهلا بك يازائرنا الكريم في منتديات اللغة العربية

نرجو ان تستمتع مع اسرتنا المتواضعه


يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تذكرت نفسي فعرفت قدري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالبة العلى **سيرين**
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 99
تاريخ التسجيل : 10/10/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: تذكرت نفسي فعرفت قدري   الثلاثاء أكتوبر 11, 2011 11:51 am

ألمثلي ينصب العظيم سبحانه وجهه الكريم تجاه وجهي إن شرعت في الصلاة ؟ !! , ففي الحديث الشريف الذي رواه البخاري " فإذا صليتم، فلا تلتفتوا فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده في صلاته ما لم يلتفت "
أنين الصمت
تذكرت نفسي وعرفت قدري



أذن المؤذن بصوته العذب الذي تستقبله بقلبك قبل أن تسمعه أذناك , ثم أقيمت الصلاة واصطفت الجموع نحو القبلة تؤدي خلف الإمام صلاة العشاء ثم التراويح في خشوع وخضوع وتسليم لرب العالمين سبحانه , ووقفت بينهم خافض الطرف ناظرا إلى الأرض متفكرا في أمري مستشعرا قيمتي الحقيقية وأنا أقف بين يدي ربي سبحانه

وتساءلت بعد أن زال عني انتفاشي وغروري واغتراري :

تساءلت عندما ذهبت الألقاب وتلاشت قيم الدنيا الفارغة الجوفاء ولم أشعر بأن لي قيمة حقيقية أو مؤهل حقيقي أمتلكه سوي أنني مسلم

تساءلت بعدما تلاشت ذاتي في الجمع الكبير وانخرطت في صف من صفوف المسبحين الراكعين الساجدين الباكين الذين يتحركون كسرب طير يطير خلف قائده ويأتمر بأمره .

تساءلت وأنا لا أعرف هذا الباكي المتضرع بجواري فلا أعرف قدر ماله ولا نوع عمله ولا مستواه العلمي , كل الذي أعرفه أنه يبكي بحرقة ويرفع صوته حينا ويكتمه أحيانا متذللا معتذرا يقول يارب , وأسمع نفس الصوت عن يميني ويساري ومن خلفي وأمامي , فالكل في خشوع تام واعتراف بالخطأ وبالتقصير وسوء الفعل والقول فتنهمر دموعهم

وعدت إلى نفسي متسائلا : من أنا بين هذه الجموع وماذا يضير هذا الجمع إن لم أكن معهم ؟!!

فأنا مسلم واحد بين ملايين المسلمين الذين يشهدون لله بالوحدانية ويركعون ويسجدون لله سبحانه في نفس اللحظة

أنا مسلم واحد بين مليارات الموحدين الذين عبدوا الله ووحدوه منذ خلق آدم عليه السلام إلى أن تقوم الساعة

أنا مخلوق واحد من مليارات المليارات من مخلوقات الله على هذه الأرض , وكل المخلوقات تسبح لله دون أن نفقه تسبيحها , وما تساوي أرضنا كلها بكل ما فيها من مخلوقات في ذلكم الخلق البديع العظيم في هذا الكون الفسيح الهائل الممتلئ بشموسه وأقماره ونجومه وكواكبه الذي لا نعلم عنه إلا القليل جدا

أظن أنني في هذا الجمع لست الأكثر ثراء أو علما أو قدرا وشرفا أو مكانة وأوقن أنني لست أكثرهم اتقاءً لله وخشية له ولا أخلصهم عبادة وحبا له



فمن أنا ؟!!

دارت بي هذه الأفكار وأنا استمع إلى هذه التلاوة العذبة للقرآن الكريم والتي أشعر أني أستمع للآيات لأول مرة والتي كنت اشعر أنها تخاطبني وتصر على هذا المعنى : عظمة الله المطلقة مع ضعفي المطلق وعجزي التام أمام قدرته

وفي جلسة من جلسات الاستراحة أخفيت وجهي بين كفي يدي وأغمضت عيني وتفكرت :

ألمثلي ينصب العظيم سبحانه وجهه الكريم تجاه وجهي إن شرعت في الصلاة ؟ !! , ففي الحديث الشريف الذي رواه البخاري " فإذا صليتم، فلا تلتفتوا فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده في صلاته ما لم يلتفت "

ألمثلي يرد الجبار سبحانه عند قراءته للفاتحة ففي الحديث القدسي الذي حسنه الترمذي " قال الله تعالى قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين فنصفها لي ونصفها لعبدي ولعبدي ما سأل يقرأ العبد فيقول " ‏الحمد لله رب العالمين ‏ فيقول الله تبارك وتعالى حمدني عبدي فيقول ‏ ‏الرحمن الرحيم ‏ ‏فيقول الله أثنى علي عبدي فيقول ‏مالك يوم الدين ‏‏فيقول مجدني عبدي وهذا لي وبيني وبين عبدي ‏ ‏إياك نعبد وإياك نستعين وآخر السورة لعبدي ولعبدي ما سأل يقول ‏اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين "



ألمثلي يستمع قيوم السماوات والأرض إلى خافت دعائه ويعده بالإجابة "وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان " ؟؟

أبمثلي - وبكل ما أحمله من ذنوب وآثام وتقصير – يفرح الغني سبحانه بعودته وتوبته إليه يقول الرسول صلى الله عليه وسلم " الله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره وقد أضله في أرض فلاة } رواه البخاري، ورواه مسلم بلفظ: { لَلَّه أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه ... "

أمن أجلي ومن أجل أمثالي يسخر الله جنوده للدفاع عنا فيقول سبحانه " إن الله يدافع عن الذين آمنوا " ويقول " وما يعلم جنود ربك إلا هو " ؟

أومن أجلنا يعادي الله أقواما ويتوعدهم بالعذاب وينزل عليهم سخطه ونقمته " إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق " ؟

أومن أجلنا يعلن الله الحرب على من يؤذينا ويبشرنا بمحبته ومعيتع ونصرته لنا إن أكثرنا من نوافل العبادات فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم كما في البخاري " من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه "

تذكرت قيمتي وعرفت قدري فلا قيمة لي في حضرة ذي الجلال والإكرام وعرفت أن طاعتي لن تزيده ومعصيتي لن تضره وعرفت أنني أحوج ما أكون إليه وإلي عفوه ورضاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kHaOuLa
Admin
Admin
avatar

انثى عدد المساهمات : 128
تاريخ التسجيل : 25/01/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: تذكرت نفسي فعرفت قدري   الخميس يناير 26, 2012 10:36 pm

بارك الله فيك على الموضوع الرائع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تذكرت نفسي فعرفت قدري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاستاذ باحة للغة العربية وآدابها :: منتديات الدين الاسلامي الحنيف-
انتقل الى: